الأحد 21 يوليو 2024

شمس وشهيرة

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات

موقع أيام نيوز

دي تؤمها ...تؤمها يا بابا انا ناقص ۏجع قلب ازاي هستحمل اعيش معاها.. انا صحيح عمري ماشوفتها بس شهيره الله يرحمها كانت تقولي انهم منسوخين من بعض ونزلت دموع وقال..انا لسه مش قادر انساها ووافقت انتجوز علشان ملاك بنتي لكن تؤمها..مش هقدر مش هقدر
ابوه اتنهد وقال..انا عارف ان المرحومه غاليه عليك ..وعارف انك حابب تريح ملاك مش اكتر بس يا ابني دي احسن واحده تاخد بالها من بنتك..دي اختها..وهتعامل البنت كأنها بنتها
ضحك بحزن وقال..انت بتقول ايه يا بابا..دي عايشه في بلاد بره مع مامتها طول عمرها يعني متشبهش شهيره في السلوك ولا الاخلاق..ومعتقدش تنفع تاخد بالها من البنت اصلا
ابوه اتنهد وقال ...مهما كانت يا سراج يا ابني دي برضو بنت اختها وهتبقى احن من اي حد عليها

سراج قال بحزن هيه جايه امتي
ابوه قال ...كمان شويه يعني عشر دقايق وروح جبها من المطار
سراج اتنهد وقال ماشي يا بابا انا هروح لانها في الاول وفي الاخر اخت مراتي الله يرحمها وهتبقى مناسبه لملاك زي ما انت قولت..بس انت لازم تفهمها انها هتبقى مربيه مش اكتر
سراج قال كده ومشي راح يجيبها من المطار 
ركب العربيه واخد نفسو بحزن وجات في بالو زكرى لمراتو كانت قاعده في وقالت بابتسامه..بعد انفصال بابا وماما انا فضلت هنا مع بابا وشمس راحت مع ماما المانيا...وماما عمرها ماقبلت تجبها هنا لو شوفتها هتتلغبط فينا شبهي بالملي
سراج قال..بس انا حبيبي ملوش زي ولا شبه..بس بجد غريب انكم مش بتتقابلو..ده حتى فرحك محضرتهوش
ابتسمت وقالت ..فرحي كان ڠصب عنها الكل جيه وحتى ماما بس هيه كان معاها امتحانات ومعرفتش تنزل..هو مش انت اټجننت وقتها وهبت في دماغك نتجوز وقت الامتحانات ده انا روحت الامتحان يوم صباحيتي حرام عليك 
شهيره قالت بحب ... ربنا ما يحرمني منك ابدا
نزلت دمعه من عينه لما افتكرها وقال...بس شاء يحرمني انا منك يا شهيره..اللهم لا اعتراض ومسح دموعه وطلع على المطار
كان قاعد مستني الطياره بملل وجات بنت في العشرينات وقربت منو وقالت...سراج مش كده
سراج اتجمد مكانو لما شافها وبصلها بزهول ومقدرش ينطق ووووو
٣٧ ٢٥٥ ص Alaa Hosny وقف وهو بيبصلها بزهول ووقعت دمعه على خده ڠصب عنو وهو شايفها قدامو كأنها هيه مش أختها نفس الملامح نفس العيون كل حاجه كانها اتنسخت منها مد ايده بتردد وسلم عليها وهو مش قادر يرد
شمس خدت بالها من حالتو واتنهدت وقالت...احم نمشي
سراج خد بالو انو ركذ فيها ذياده واتحرج شويه وقال...اه..اه طبعا اتفضلي
طلعو بعربيتو و على الطريق كان كل شويه يبصلها وهو بيحاول ميخلهاش تاخد بالها بس كان واضح جدا لهفتو عليها
شمس بصتلو وقالت بحزن...شهيره الله يرحمها حكتلي كتير عنك..انا مقدرتش احضر معاها اي مناسبه بسبب الدراسه والشغل
سراج اتنهد وقال بضيق ...الله يرحمها..كانت كل مره بتبقى نفسها تشوفك..انا عارف ان والدتك كانت تمنعك انك تيجي هنا بس على الاقل المفروض كنتي تبقى معاها في مرضها
شمس قالت بدموع..مقالتليش...مقالتش خالص..انا اتفاجأت بانها تعبت بعد ۏفاتها ...اصلا حتى ماما متعرفش اكيد لوكنا نعرف كنا هنقف معاها ..وكملت بدموع وقالت..اهلنا كانو بيبعدونا جدا عن بعض ماما بترفض اجي هنا و بابا كمان مانع والدتي انها تشوف شهيره ..زي ما يكونو اشترونا مش انجبونا..وكأننا ملناش اي رأي ...بالعافيه بابا وافق ان ماما تحضر فرح شهير ه بعد اصرار منها..بس حكاية مرضها دي لا هو ولا هيه قالولنا
سراج اتنهد وقال..على كلن ..انا انا كنت عارف انك..احم انك تشبهيها بس مش لدرحه دي ..مش عارف رد فعل ملاك هيبقى ايه
شمس قالت بابتسامه..متقلقش ...انا هتعامل معاها..انا احم..انا وافقت على الجوازه دي علشانها
سراج بصلها وقال بسرعه...هو اصلا مفيش سبب تاني...بباكي وبابا اقترحو الفكره وانا وافقت علشان ملاك..وكنت هتكلم معاكي في الموضوع ده..انا لسه احم لسه منستش اختك..وبحبها..جدا...ومعتقدش اصلا اني ممكن انساها ..فمش عايز اظلمك ولو الموضوع مش هيناسبك او
قاطعتو شمس وقالت ..الموضوع لو مش هيناسبني انا مكنتش جيت ولا وافقت..انا محدش اجبرني على كده انا موافقه وبالنسبالي هعتبر نفسي ام لملاك وبس و
قاطعها وقال پحده.. خالتها..خالتها مش اكتر..ملاك بنت شهيره وبس هتفصل كده ..وتتعاملي معاها على الاساس ده
شمس اضايقت من طريقتو بس كانت مقدره وضعو وقالت..تمام..خالتها
سراج اتنهد وقال..تمام دلوقتي هنعدي على مكتب مأذون و...ونكتب الكتاب...علشان تروحي معايا
شمس قالت...تمام الي يريحك
سراج قال ...صحيح انتي ازاي بتتكلمي عربي
شمس قالت..ده لاني درست لغات كتير بحكم شغلي انا مترجمه وشغلي اني اعرف لغات كتير
سراج اتنهد وقال ..تمام...وفضل سايق لحد مكتب المأذون وكتبو الكتاب ورجعو على البيت وفضلو طول الطريق ساكتين وسراج كان قلبو موجوع بشده ومش عارف ازاي هيقضي اغلب وقتو معاها وهيه نسخه من مراتو وحببتو الي مش قادر ينساها
بعد شويه وصلو وشمس سلمت على والد سراج وكانو بيتكلمو فنزلت بنت صغيره ٤ سنين واتسعت عنيها بفرحه شديده وجريت على شمس بقوه وقالت ببكا..ماما وحشتيني وحشتيني اوي...قالولي انك مش هتيجي تاني انا كنت عارفه انك مش هتسبيني لوحدي
سراج نزلت دموعه وبعد بسرعه عنهم وقف عند اطلاله الفيلا وقبض بايده على قلبو وهو بيحاول يخبي دموعه عنهم
شمس كانت كانت پتبكي وضمت ملاك لقلبها بارتياح ومقدرتش تقولها انها خالتها مش والدتها قالت بدموع ..انا هنا يا حبيبة ماما..مقدرش اسيبك ابدا
سراج الټفت لها بزهول لانو اتفق معها تتعامل مع ملاك على انها خالتها
شمس اتوترت من نظراتو بس مقدرتش تزعل الطفله البريئه الي فيها كل حاجه من اختها..فضلت تتكلم معاها وتضحكها وملاك كانت بتضحك بفرحه لاول مره من وقت ۏفاة والدتها
غطتها وحطت لها العبه بتاعتها جمبها وراحت ورا سراج لانو كان واضح انو اتعصب جدا من الي حصل
شمس دخلت لقتو واقف عند الشباك وبيبص من اطلالة القصر بجمود وقال...جايه ليه..عايزه تاخدي مكانها في سريري كمان
شمس اټصدمت بشده من الي قالو وقالت پغضب..ايه الوقاحه دي.. انت ازاي بتكلمني كده
سراج بصلها پغضب شديد وقرب عليها وقال پغضب...قلت حاجه غير الحقيقه احنا مش اتفقنا انك هتتعاملي معاها على انك خالتها وهتفهميها انك تشبهي امها بس مش اكثر..ليه قولتيلها انك امها..اذا فاكره انك باللي بتعمليه ده ممكن تاخدي مكان شهيره تبقي غلطانه لان انتوا اللي بينكم هو الشكل بس وده شيء ميهمنيش ابدا 
شمس اټصدمت من كلامو ونزلت دموعها وقالت انت قصدك ان انا بحاول اخد مكان اختي ضحكت بسخريه وقالت ..يا سلام ..بقى انابحاول اصتادك يعني انت انت سامع نفسك بتقول ايه..واخدت نفس وقالت على العموم..انا مقدره وضعك وصدمتك بالتشابه الي بنا ووجعك على مراتك لولا كده كان بقالي تصرف تاني
قالت كده ولسه هتمشي شدها من دراعها پغضب وقال...انا لما اكون بكلمك تقفي تسمعيني..انا قولتلك ايه على الطريق
اتنهدت بضيق
وقالت..ايدك لو سمحت ..اياك تلمسني
سراج ضحك بسخريه وبصلها وقال..لا بجد 
وبقى يتقدم عليها پغضب وقال...يعني انتي مش عيزاني المسک ولا اقربلك..ولا عملتي كده بقصد..ونيتك بريئه جدا وجايه تربي بنت اختك ده ايه الكرم ده كلو ...وبصلها پغضب وقال...اقدر افهم اذا كده..حضرتك هنا

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات